إتجاهات العالم الالكتروني ما بعد فيروس كورونا

قيم هذا المقال
إتجاهات العالم الالكتروني ما بعد فيروس كورونا
إتجاهات العالم الالكتروني ما بعد فيروس كورونا

انتهى العالم الذي كنا نعرفه قبل فيروس كورونا وتغيرت إتجاهات العالم الالكتروني ما بعد فيروس كورونا..

خدماتنا
تصميم المواقع  تصميم تطبيقات   تصميم متاجر   تسويق الكتروني شركة سيو

فيروس كورونا نقطة تحول للأفراد و أصحاب الشركات والمؤسسات والأنشطة التجارية .

كورونا تكشف نقاط الضعف والقوة لأي ادارة . 

تغييرات واضحة على العرض والطلب عبر الإنترنت . 

هل لاتزال هدفا جيدا للعملاء؟

هل لا يزال لديك الخدمات المناسبة لمساعدة هٰؤلاء العملاء؟

العملاء في ظل فيروس كورونا جائعين للمحتوى ؛ بحثا عن احتياجاتهم .

التكيف مع العالم الذي يأتي بعد ذٰلك متروك لك الآن .

اقرأ ايضا: كل ما تريد معرفته عن التسويق الإلكتروني قبل فيروس كورونا

كيف كان تصرف كبار الشركات حول الأزمة ؟ كيف اشبعوا جوع العملاء ؟ هل من خلال العالم الالكتروني ؟

هٰذا المقال تناقشه معكم شركة أوامر الشبكة لتقنية المعلومات يجيب على هٰذه التساؤلات ويوضح ما هي التوقعات و إتجاهات العالم الالكتروني ما بعد فيروس كورونا ؟

 

ماذا كان اتجاه الشركات وإتجاهات العالم الالكتروني ما بعد فيروس كورونا 

انقسمت الشركات في الأزمة قسمين نحو إتجاهات العالم الالكتروني ما بعد فيروس كورونا:

  • الأول : أبادته الأزمة عندما صدرت القرارات بإغلاق الأسواق والمحال التجارية ومنع التجمعات ؛ نتيجة لقرارها بالتوقف التام عن العمل في ظل أنه ليس معروف متى تنتهي فترة الإغلاق .
  • الثاني : شركات لديها قيادة الابتكار تمتلك دائما خطة بديلة ، لا تترك نفسها للاحتمالات ، تواجه الأزمات ، اعتبرت أن فيروس كورونا هو فرصة لكسب اخلاص العملاء وولائهم ، اعتقدت أنه ربما يكون الأمر يستحق التفكير في كيف يمكن لفيروس كورونا ، في النهاية ، تغيير العالم للأفضل ؛ فقامت بالتركيز على التواصل النفسي مع العملاء ومحاولة توضيح أنها داعم لهم حيث :
    • كانت اجتماعية بالقدر الذي منعها من الاختفاء من أمام أنظار العملاء ؛ فتوجهت للتواجد على مواقع التواصل الاجتماعي حيث زاد الإقبال على استخدامها في الفترة الأخيرة .
    • قامت بتقديم محتوى يدعمهم في هٰذا الوقت الصعب مثل شركة علي بابا التي أعلن مالكها عبر تويتر عن توفير كمية كبيرة للكمامات مساندة منه في ظل الأزمة ، وبهٰذا لفت انتباه العملاء له وأنه لم يختفي ولم يتخلى عنهم ؛ مما أكسبه ثقتهم .
    • كشفت نقاط قوتها في الادارة حيث واصلت العمل من المنزل ، ولم تختفي من السوق .
    • لم تعتمد على السوق الفعلي فقط ، وأنشأت سوق الكتروني حيث تواجد العملاء .
    • قامت بعرض خدماتها عبر المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي .
    • قامت بدعم خدمة الدفع الإلكتروني الغير تلامسية من خلال الفيزا ؛ حرصا منها على عملائها .
    • قامت بتوفير خدمة التوصيل السريع للمنازل .

 

ما هو المتوقع لتلك الشركات صاحبة القسم الثاني :

  • كورونا لن يؤثر عليها ؛ حتى وإن انخفضت مبيعاتها بعض الشيء ؛ فإنها اكتسبت ثقة العملاء وإخلاصهم .
  •  ستكون المكان الأول الذي يتجه له العملاء لقضاء احتياجاتهم .
  •  ستستطيع مواجهة أي أزمة بعد ذٰلك لأنها لا تعتمد اعتماد كلي على السوق الفعلي فقط .
  •  تصبح جذورها قوية وتستطيع منافسة أقوى العلامات التجارية .

في ظل أزمة كورونا ما الاتجاه الذي اتخذته لنشاطك التجاري ؟ وكيف أثر عليك (بالسلب أم بالإيجاب ) ؟

 هل فكرت ماذا ستكون إتجاهات العالم الالكتروني ما بعد فيروس كورونا ؟

 تابع معنا ايضا: كل ما تريد معرفته عن تأثير فيروس كورونا على المتاجر الإلكترونية

 

أهمية الدخول للعالم الالكتروني

العالم الالكتروني هو :

  1.  المكان الذي يتواجد فيه 99% من العملاء حاليا .
  2.  أفضل طريق لمنافسة أكبر العلامات التجارية . 
  3. هو عالم واضح يمكن مشاهدته من خلال شاشة جوالك .
  4.  به امكانية متابعة العملاء على صفحاتهم الشخصية ؛ ومنه متابعة احتياجاتهم وتوفيرها . 
  5. وجودك على العالم الالكتروني يجعلك صديق للعميل وليس بائع خدمة .
  6.  يمكنك من نشر خدماتك في بلدان عديدة كما تفعل كبار العلامات التجارية . 
  7. يمكنك من معرفة كل جديد عن ما تم تقديمه في مجالك .
  8.  يمكنك من متابعة المنافسين للتقدم عليهم .

 دخولك العالم الالكتروني هو تحول جذري لنشاطك التجاري .

 

إتجاهات العالم الالكتروني ما بعد فيروس كورونا

السؤال الآن هو : ماذا بعد ؟

 استخدمت الشركات العالم الالكتروني مثل التسويق الالكتروني للخروج والتعافي من الأزمة التي سببها فيروس كورونا ؛ فماذا ستكون اتجاهات العالم الالكتروني ما بعد فيروس كورونا ؟

 يقوم Hubertus Heil ، وزير العمل الألماني ، بصياغة قانون لمنح الناس الحق في العمل من المنزل حتى بعد الأزمة ؛ إدراكا منه بأهمية وجود سوق إلكتروني لأي نشاط تجاري .

 العالم الالكتروني هو المستقبل ؛ لأنه ليس فقط الخطة البديلة بل هو العامل الأول لتطوير أي نشاط ، وتوسيع مجاله .

الملخص 

على الرغم من صعوبة التنبؤ بتكرار فيروس كورونا والتأثير الدائم له ، فإن العالم الالكتروني ما بعد فيروس كورونا هو المستقبل الذي يتم فيه إعداد الأفراد والشركات وتمكينهم للتعامل من خلال التكنولوجيا. سواء كان الأمر يتعلق بمواصلة العمليات التجارية أو الحفاظ على الوصول إلى الاحتياجات الأساسية ، سيلعب العالم الالكتروني دورا مهما في جميع جوانب الحياة .

 هٰذا هو العالم الجديد الشجاع الذي يتعين علينا إنشاؤه معا .

 

شركة أوامر الشبكة لتقنية المعلومات 

قدمت لكم الشركة هٰذا المقال حرصا منها على شرح إتجاهات العالم الالكتروني ما بعد فيروس كورونا و مساعدتكم في استغلال أزمة فيروس كورونا كنقطة إيجابية لكم ، وانشاء سوق جديد لا يغلق مهما مر العالم بأزمات تتسبب في غلق الأسواق و يساعدكم على تخطي الأزمة الحالية بأفضل شكل ممكن .

 تقدم لكم الشركة الخدمات التالية : 

  • تصميم مواقع الكترونية . 
  • برمجة تطبيقات . 
  • انشاء متاجر الكترونية .
  • التسويق الالكتروني .
  •  تصميم فيديو موشن .
  •  تصميم الهوية التجارية .
  •  انشاء حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي .
  •  ادارة الحملات الاعلانية على السوشيال ميديا .
  •  ادارة حملات جوجل الإعلانية . 
  • وضع استراتيجية تسويقية للسوق الالكتروني .

ما هي إتجاهات العالم الالكتروني ما بعد فيروس كورونا من وجهة نظرك؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوي محمي من النسخ...