تعرف على أنواع العملاء وطريقة التعامل معهم

أنواع العملاء
أنواع العملاء

أنواع العملاء وكيفية التعامل معهم هذا هو أكثر ما يشغل بال أصحاب المشاريع والشركات، وخاصة عند بيع المنتجات بسبب صعوبة التعامل مع العملاء بطريقة واحدة.

خدماتنا
تصميم المواقع  تصميم تطبيقات   تصميم متاجر   تسويق الكتروني شركة سيو

وذلك نظرًا لاختلاف الطباع والصفات من عميل إلى آخر ومن بيئة إلى أخرى والضرورية القصوى التي تحتم على أصحاب الشركات والمشاريع توفير كل سبل الراحة للعملاء لأن العميل تتوافق أهميته مع أهمية نجاح المشروع والشركة.

فبالتالي العميل يتربع على قمة الأهمية بالنسبة لأصحاب المشاريع والشركات ورجال المبيعات، فبدون العميل ستتوقف عملية المبيعات وبالتالي يتوقف البيع ويتوقف نمو الشركة والمشروع ويبدأ صاحب الشركة في الخسارة حتى ينتهي المشروع ويفشل.

أهمية التعرف على أنواع العملاء وكيفية التعامل معهم

لذلك فإن التعرف على أنواع العملاء وكيفية التعامل معهم من أكثر الأشياء أهمية والتي يجب معرفتها، فعلى المستوى الإنساني هناك بعض الأشخاص الذين يجيدون التعامل مع العملاء وكسب العملاء وجذبهم إلى شركاتهم.

وهناك البعض الآخر الذي لا يجيد التعامل مع العملاء ويكون سبب في هروبهم، ولكن في عالم التجارة والمشاريع والشركات فلا يكفي أن تكون ودود وجيد التعامل مع العملاء بل يجب عليك بجانب هذه الموهبة التي لديك أن تتعرف على أنواع العملاء وكيفية التعامل معهم والتعامل مع كل نوع على حدة واختيار الطريقة التي تتناسب مع كل عميل والتي تتوافق مع نوعه، وبالتالي ستتمكن من الوصول إلى أقصى استفادة ممكنة من العملاء.

ويختلف أنواع العملاء وكيفية التعامل معهم حسب النوعية التي تريد تصنيفهم بها حيث يوجد أكثر من تصنيف، فيمكنك تصنيف العملاء حسب الطباع والصفات الشخصية، ويمكن تصنيفهم حسب التعامل السابق مع شركتك أو مشروعك، أو تصنيفهم تبعًا لتجربة التعامل السابقة مع الشركة أو المشروع التجاري.

أنواع العملاء وكيفية التعامل معهم من حيث الطباع

  • العميل السلبي

هذا العميل يكون له العديد من الصفات منها الاتكالية والخجل عند التعامل والمزاجية التي تجعلك تشعر أنك تتعامل مع شخصين.

كما أنه يقوم دائمًا بطرح الأسئلة حول المنتج الذي يرغب في شرائه أو عن الشركة والمشروع المنتج لهذه المنتجات.

وغالبًا ما يقوم بالاستماع بانتباه شديد لكل ما تقوله وبالتالي البطء في تحديد ما يرغب في شرائه والموقف الموجود به.

وبسبب الاستماع بانتباه وطرح الكثير من الأسئلة يجعله هذا قليل التركيز وبطيء الاستيعاب بسبب انشغال عقله دائمًا.

وللتغلب على هذه الخطورة يجب عليك أن تجعله يشعر بأنك تتفاعل معه دائمًا.

وكيفية التعامل مع العملاء السلبيين تكمن في عدة نقاط أهمها التحلي بالصبر فيجب عليك أن تكون صبور في التعامل معه.

كما يجب عدم اجباره على شيء معين لا يريده ومحاولة سؤاله عن السبب الذي يجعله يتأخر في اتخاذ القرار.

وينصح بمسايرته بل والمساعدة في تحقيق الشيء الذي يرغب في تحقيقه، وتوفير الأدلة المقنعة له حتى يسهل إقناعه.

  • العميل المشكك

هذا العميل يبدو غير واثق دائمًا من مقدم الخدمة ودائمًا ما يطلب الأدلة قبل الشراء ويقوم في الغالب من السخرية من طريقة الحديث.

وهذا العميل أيضًا يصعب تحديد ما يرغب في شرائه، ويبدو صعب المراس وهذا هو السبب في زيادة صعوبة الحديث معه.

وللتعامل مع هذا العميل المشكك بصورة جيدة يجب عليك أن تبتعد وتتجنب مجادلته بصورة مستمرة.

كما يجب عليك أن تحاول معرفة الأسباب التي تجعله يشك بك ومحاولة تغييرها إلى أسباب تمكنك من جذب ثقته.

مقالات قد تهمك: افضل شركة سيو بالدمام
  • العميل الثرثار

وهذا العميل له بعض الصفات والطباع التي تجعلك تتمكن من معرفة هذه النوعية فهو دائمًا كثير الكلام ولا يتوقف عن الحديث.

وفي أغلب الأوقات يتكلم هذا العميل دون فائدة، كما أنه كثير المجاملة ويبدو عليه أنه فكاهيًا.

ويحاول لفت الانتباه غالبًا بكثرة كلامه وحديثه، ويقوم بتشتيتك عن طريق التحدث عن أشياء كثيرة في نفس الوقت.

ولتتمكن من التعامل مع هذا العميل الثرثار عليك أن تكون حذر جدًا عند التعامل معه ويجب عليك أنت أن تقوم بمسك زمام الأمور.

كما ينصح بإعطائه الوقت الكافي للحديث عن كل ما يريد حتى لا ينفر منك ومن الأفضل أن تبدي سعادتك لما اقترحه من أشياء.

وحبذا أن تقوم بجذب الحديث إلى الموضوع الذي ترغب فيه دون أن يشعر العميل بهذا.

وينصح أن تقوم بالموافقة على الآراء التي يقولها العميل في حال تكون هذه الآراء صائبة ومفيدة للمشروع أو الشركة.

  • العميل المغرور

وهذا العميل من أسوأ العملاء التي ستعامل معهم لأنه دائمًا يرى أنه لابد من الآخرين انتظاره حتى ينتهي من عمله.

ويرى نفسه أكثر تميزًا من الآخرين وهو المسيطر على الجمع وواثق من نفسه بصورة كبيرة مما ينفر الناس عن هذا العميل.

وهذا العميل يبدو غير صبور، ولا ينصت إلى حديثك عند التكلم ويرغب في مقاطعة حديثك بصورة مستمرة.

وهذا هو ما يعيق استمرار العمل لأنه يظن أنه يعرف ويعلم كل شيء ويحيط بكل الأمور وهذا سبب صعوبة التعامل معه.

وللتعامل مع هذا العميل يتطلب الكثير من الأشياء منها أنه يجب عليك أن تنهي التعامل مع هذا العميل في وقت قصير.

ويفضل إشعاره بأهميته حتى لا يشعر أنك تقلل منه وينفر عنك، وينصح بمجاملته دائمًا والرفع من قيمته.

ومن الأشياء المهمة أن تبدي الموافقة على ما يقوله في البداية ثم التطرق إلى موقفك ووجهة نظرك تجاه ما يقوله.

مقالات قد تهمك: العمل في الشرق الأوسط
  • العميل المتردد

هذا العميل يتردد دائمًا عند اتخاذ القرارات، غير حازم او صارم، ويشعر بصعوبة عند الاختيار وينتقل هذا الشعور لك عند أخذ الجواب منه.

وينصح عند مناقشته أن تبين له أن وجهة نظره غير صحيحة لكن بطريقة تجذبه، مع تقديم الشكر له.

  • العميل الغاضب

هذا العميل يكون سريع الغضب دائمًا ويرغب بالإساءة للآخرين بصورة مستمرة ويتوجه بالهجوم على الآخرين ويتمتع بهذا.

وللتعامل مع هذا العميل يجب عليك أن تتعامل بحكمة وصبر معه والابتعاد عن مجادلته، وتقديم الدلائل له.

  • العميل المشاهد

هذا العميل لا يريد شراء شيء محدد بل يرغب في التمعن في المنتجات فقط والبضائع المعروضة.

وللتعامل معه يجب عليك دائمًا أن تتجنب التركيز معه أو تصب الاهتمام عليه، ويجب الترحيب به.

  • العميل العنيد

هذا العميل يظهر عليه النشاط بصورة مستمرة ويرفض أن يتدخل أحد في اتخاذ القرار له ويتمسك بوجهة نظره.

وعند التعامل معه يجب التعامل باحترام وتقدير وجهة نظره ومساعدته عن طريق تقديم المقترحات

وعن طريق معرفة نوع العميل الذي تتعامل معه ستتمكن من معرفة الطريقة الأفضل للتعامل معه وتتمكن من جذبه بشكل بسيط.

وأخيرًا فالتعامل مع العملاء بعشوائية وجهل له دور كبير وسبب في خسارة العملاء وضياع الكثير من فرص الربح.

وتبعًا لآخر الاحصائيات والدراسات التي أجريت فإن هناك نسبة تفوق 85% من الشركات التي تتوقع أن المنافسة السوقية بين الشركات في المستقبل العاجل ستتوقف على أساس تجربة العملاء، وهذا ما يلزم أصحاب الشركات على منح العملاء تجربة ممتازة مع الشركة لأنه سيعد العامل الأساسي الذي يعتمدون عليه لتحقيق نسبة المبيعات المرغوبة.

ما هي أنواع العملاء ؟

يجب أن نوضح  أنواع العملاء ، وفقًا لتاريخ تعاملاتهم مع عملك ، ينقسمون عمومًا إلى قسمين:

العملاء الحاليون : العميل الحالي هو العميل الذي اشترى منك بالفعل من قبل ، وهو في الغالب عميل راضٍ عن السلعة أو الخدمة التي تقدمها ، وهذا لأنه عاد إليك للشراء مرة أخرى.

بالطبع ، ليس كل العملاء الحاليين على نفس المستوى من الثقة والولاء لمنتجك أو خدمتك. ربما قام بعضهم بشراء منتجك مرة واحدة ، والبعض الآخر يتعامل معك منذ سنوات واشترى من خلالك عدة مرات.

العملاء المحتملين : لعميل المحتمل هو العميل الذي لم يجرِ عملية شراء منك مطلقًا ، والذي يأتي إلى متجرك بناءً على توصية من صديق ، أو وفقًا لإعلان قمت به من قبل ، أو يبحث عن شيء ما ويعتقد أنه سيجده معك.

بالطبع هناك احتمالية كبيرة أن يغادر العميل متجرك دون أن يقوم بالشراء ، ولكن في جميع الأحوال عليك أن ترضيه وتساعده ، وأن تترك انطباعًا جيدًا عنه.

طريقة التعامل مع جميع أنواع العملاء 

العملاء بشر ، ولكل منهم سلوكيات وآراء مختلفة ورغبات مختلفة ومشاعر مختلفة. بصفتك مندوب مبيعات ، يجب أن تكون مرنًا ولا تضع قوالب صارمة للتعامل. تعرف على نوع العميل وتعامل معه حسب النوع الذي ينتمي إليه ، ولكن ضع دائمًا مساحة من المرونة والابتكار في التعامل ، وتعامل مع كل عميل على أنه إنسان فريد.

يأتي رضا العملاء قبل عملية البيع نعم ، الهدف الأساسي لكل عمل ناجح هو تحقيق أعلى مستوى من المبيعات ، ولكن عندما ننظر إلى نجاح المؤسسة بطريقة أكثر شمولاً وطويلة الأمد ، سنرى أن رضا العملاء هو المفتاح الحقيقي لتحقيق مبيعات.

هناك سوء فهم لقرارات الشراء كقرارات عقلانية ، وحقيقة أن قرارات الشراء هي في الأصل قرارات عاطفية بحتة ، والتي يتم دعمها بعد ذلك من خلال التفكير العقلاني.

البائع الذكي هو أولاً الرجل القادر على التواصل الجيد ، والقادر على فهم مشاعر العميل ، والقادر على كسب محبة العميل ، وثانيًا هو الرجل القادر على الإقناع من خلال إظهار مزايا المنتج والتفوق التنافسي. …إلخ.

إن كسب ثقة العميل هو قيمة كبيرة لن تجعل عملية البيع أسهل بالنسبة لك فحسب ، بل ستضمن لك أيضًا عميلًا مستمرًا ، لأنه بمجرد أن يثق العميل بك وبمنتجك ، ويرى أنك كنت صادقًا وصادقًا في العرض بضاعتك له ، سيعتمد عليك في شراء هذا النوع من البضائع بشكل مستمر.

يتخذ الناس قرارات الشراء بهدف الحصول على شيء أكبر وأعمق من السلعة نفسها ، وهي الفائدة أو الفائدة أو القيمة المضافة التي سيحصلون عليها من شراء تلك السلعة أو غيرها.

هنا عليك إظهار القيمة المضافة للمنتج أو الخدمة التي تبيعها ، وتأثيرها على حياة العميل.

في الواقع ، يتخذ العميل قرار الشراء الأنسب له ، والذي قد يكون قرارًا غير منطقي بالنسبة لك بصفتك مندوب مبيعات.

يعتمد هذا القرار على مجموعة من المعايير المختلفة ، بما في ذلك عمره ، وطريقة تفكيره ، وسلوكه الشرائي ، ومدى تأثير البيئة المحيطة ، وكذلك كيفية إدارته لأمواله ، ونمط الحياة الذي يعيشه ، وذوقه الخاص. ، والعوامل الأخرى التي تشكل قراره النهائي.

بيت القصيد هنا هو تجنب جعل العميل يشعر بأنك غير راضٍ أو متفاجئ بقراره ، عليك فقط مساعدته في تحقيق رغبته وهذا هو دورك المحوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوي محمي من النسخ...