مايكروسوفت تكشف عن سبب بطء استجابة روبوت الدردشة الذكي “بينج شات”

أعلنت شركة مايكروسوفت عن السبب وراء بطء استجابة روبوت الدردشة الذكي “بينج شات” في بعض الأحيان، وأرجعته إلى عدم كفاية معالجات الرسوميات التي تستخدمها في خوادم الذكاء الاصطناعي. وتم تصريح رئيس خدمات الإعلانات والويب في مايكروسوفت، “ميخائيل باراخين” عن الوضع الحالي، واعتذر عن البطء الذي يعانيه الروبوت، مؤكدًا أنه يتم العمل على إصلاحه.

تعد نقص معالجات الرسوميات من أكبر العوائق التي تواجه الذكاء الاصطناعي، حيث تحتاج خدمات الذكاء الاصطناعي إلى المزيد من وحدات المعالجة الرسومية المتخصصة في خوادم البيانات.

وتستخدم معالجات الرسوميات في الذكاء الاصطناعي بدلاً من وحدات المعالجة المركزية لأنها تتميز بقدرتها على معالجة البيانات بشكل موازٍ وبسرعة عالية، وهذا يساعد في تحسين أداء النماذج الحاسوبية التي تستخدم في التعلم الآلي والتصنيف والتنبؤ. وتستخدم أيضًا في تطبيقات الرؤية الحاسوبية والتعرف على الصوت والصورة.

تتعاون شركتا AMD ومايكروسوفت حاليًا في تطوير رقائق ذكاء اصطناعي جديدة يمكن أن تقلل الاعتماد على استخدام معالجات إنفيديا، والتي تعتبر الشركة الرائدة في صناعة هذه الرقائق حاليًا.

تُستخدم معالجات الرسوميات GPUs في العديد من المجالات الأخرى بالإضافة إلى الذكاء الاصطناعي، مثل صناعة الألعاب الحاسوبية وصناعة الأفلام والتصميم الجرافيكي وتقنية العرض والتحليل البياني، وهي أساسية في مجالات مثل التعدين البيانات والتحليل الاحصائي الكبير.

تُعتبر شركات مثل إنفيديا وAMD من أبرز اللاعبين في صناعة معالجات الرسوميات، وتواجه المنافسة من شركات أخرى مثل Intel وQualcomm وARM. وتستمر شركات التكنولوجيا في العمل على تحسين معالجات الرسوميات وتطويرها لتلبية متطلبات التطبيقات المختلفة التي تحتاج إلى القوة الحاسوبية العالية التي توفرها هذه المعالجات.

يمثل نقص معالجات الرسوميات عائقًا كبيرًا أمام تطوير الذكاء الاصطناعي التوليدي في الوقت الحالي، لأن هذه الخدمات تحتاج إلى مزيد من وحدات معالجة الرسوميات المتخصصة في خوادم البيانات الخاصة بالشركات المطورة لهذا النوع من الأدوات. وهذا يعد تحديًا لشركات التقنية الكبرى في العالم، حيث تسعى جاهدة لتطوير تقنيات جديدة تعتمد على الذكاء الاصطناعي، وذلك لأنها تعتبر أحد أهم عوامل النمو والتطور في هذا القطاع.

وتواجه شركات التقنية في الوقت الحالي تحديات كبيرة في تطوير الذكاء الاصطناعي التوليدي، لأن هذا النوع من التقنيات يتطلب استخدام موارد حاسوبية ضخمة ومعالجة كميات كبيرة من البيانات بسرعة عالية. ولهذا السبب، تعتمد الشركات المطورة للذكاء الاصطناعي على معالجات الرسوميات GPUs لتسريع عمليات المعالجة وتحسين أداء النماذج الحاسوبية التي تعتمد على التعلم الآلي والتصنيف والتنبؤ.

وتعمل شركات التقنية الكبرى حاليًا على تطوير تقنيات جديدة تعتمد على الذكاء الاصطناعي، وذلك باستخدام معالجات الرسوميات والتقنيات الحديثة المتاحة في السوق. كما تعمل هذه الشركات على تطوير حلول متكاملة تشمل البرمجيات والأجهزة المتخصصة لتقديم خدمات الذكاء الاصطناعي بشكل أفضل وأكثر كفاءة.

تعليقات (0)

إغلاق
error: المحتوي محمي من النسخ...
whatsapp