image not found

للتواصل عبر الهاتف 920005929

للتواصل عبر الواتساب 966555108237

مدونة اوامر الشبكة

مدونة اوامر الشبكة

مدونة اوامر الشبكة تعرض لك اخبار ومقالات عن المؤسسة

تصميم تطبيقات الجوال

طرق برمجة تطبيقات الجوال

29/04/2020

تعرف على أفضل طرق تساعدك على برمجة تطبيقات الجوال بنوعيها اندرويد وايفون في وقت قصير وبكفاءة تؤهلك للالتحاق بإحدى شركات البرمجة المشهورة براتب كبير.

ففي عصرنا الحالي أصبحت الجوالات عنصرًا أساسيًا من عناصر الحياة، نجد أنه لا يخلو جيب أحد من أي جوال أو ساعة أو أي جهاز محمول ذكي، كما أننا نقضي الكثير من الوقت بل معظم وقتنا في استخدام مثل هذه الأجهزة.

فأصبحت الأجهزة الذكية وسيلة ومصدر للترفيه والاتصال والحصول على المعلومات، بالإضافة إلى أنها توفر ملايين من فرص العمل للكثير من الأشخاص.

تطورت طرق برمجة تطبيقات الجوال بصورة سريعة جدًا، وسبقنا في ذلك العالم الغربي كعادته حتى وصل تحميل هذه التطبيقات للمليارات، مما أدى إلى جذب الكثير من المهتمين بمجال تطوير التطبيقات، بعضهم من باب الاهتمام والآخر رغبةً في جني الأرباح.

إن برمجة تطبيقات الجوال أصبحت سوقاً عالمياً وتُنفق عليه مبالغ ضخمة جداً، وفي كل يوم نسمع بظهور شركات ناشئة باستثمارات كبيرة ويتركز نشاطها على فكرة تطوير تطبيقات الأجهزة الذكية.

إن العمل كمطور تطبيقات هو أمر غاية في السهولة بشرط أن تكون منتبه ومدرك لما تريد القيام به.

حتى يكون لديك إمكانية تطوير تطبيق يعمل على وفقًا لأنظمة التشغيل المشهورة وهي الـ iOS وAndroid وWindows، تحتاج في البداية وقبل كل شيء معرفة جيدة باللغة الإنجليزية؛ لأنها هي اللغة المعتمدة في أغلب وأشهر لغات البرمجة.

وتعد لغة البرمجة لوا “Lua“، هي اللغة الأساسية في منصة تطوير التطبيقات كورونا “Corona SDK“.

 

طرق برمجة تطبيقات الجوال

عليك أن تعلم أن هناك الكثير من طرق برمجة تطبيقات الجوال لتصبح مطور تطبيقات وليست طريقة واحدة، ولكن هناك مجموعة من الخطوات المشتركة بين الطرق المختلفة، وسوف نذكر لكم هنا طريقة واحدة ولكن ليس من الضروري أن تناسب هذه الطريقة جميع المبرمجين.

 

لغة البرمجة

لُوا (بضم اللام) كما يُطلق عليها معناها “قمر” في البرتغالية، وهذه الكلمة تعبر عن لغة للبرمجة وهي لغة برمجة سهلة جداً ولكنها مرنة وقوية، نشأت في البرازيل على يد البروفيسور  Rberto airolemstshy، وهي تعتبر لغة من اللغات متعددة أنماط البرمجة، حيث أنها يمكنها أن تدعم أكثر من نمط برمجي واحد.

Lua لا يمكنها أن تدعم بصورة مباشرة البرمجة كائنية التوجه أو Object Oriented Programming، ولكن يمكن وبكل بسهولة تحويلها لتدعم البرمجة كائنية التوجه بواسطة “الجداول الوصفية” أو الـ metatables

Lua يستطيع المبرمجين من خلالها إضافة المتغيرات تحت اسم واحد أو namespaces وإضافة التصنيف أو الـ classes وذلك عن طريق استخدام الجداول، لُوا حجمها صغير جدًا فهي تقريباً 180 kB ويمكنها التكيف بسهولة مع مجموعة واسعة من التطبيقات.

مثال:

print('Hello World!')

  • عدد كبير من البرامج يعتمد على هذه اللغة ومن ضمنها:
  1. أدوبي فوتوشوب لايت رووم يستخدم Lua من خلال واجهة المستخدم.
  2. ويكيبديا تستخدم Lua من بداية عام 2013 كلغة لواجهة الموقع أو للتعديل على القوالب.
  3. 3DMLW – لتمثيل المحتوى التفاعلي ثنائي وثلاثي الأبعاد.

 

المجالات

يوجد مجالين مهمين حتى تتمكن من تطوير أي تطبيق لأي منصة.

  1. المجال المنطقي والبرمجي :

هو العمود الفقري لأي تطبيق وهو الكود البرمجي ، ويحتوي الكود على جميع التحليلات والعمليات.

  1. المجال الفني والإبداعي :

هو كل ما تحتاجه لتصميم هيكلة التطبيق وطريقة الاستخدام وشكله العام، وهو مهم جداً حتى أنه يمكن أن يكون أهم من البرمجة نفسها.

 

كيف يمكنك أن تكون مبرمجاً؟

“أهم شيء هو ألا تتوقف عن السؤال” – ألبرت آينشتاين

أولاً: تعلم الأساسيات

  1. تعلم لغة البرمجة كتعلم أي لغة، تخيل أنك تتعلم اللغة الفرنسية أو أي لغة أخرى، يجب عليك أن تعلم أن تعلم لغة البرمجة يأخذ الكثير من الوقت ، فمن الضروري أن تتحلى بالصبر والاستمرار وعدم الشعور باليأس أو الإحساس بأن ذلك مهمة مستحيلة، لم يولد أحد مبرمجاً فعلى الانسان أن يتعلم كل شيء خطوة خطوة.
  2. تعلم عدد كبير من لغات البرمجة التي تخص تطوير فكرتك بقدر ما تستطيع : على سبيل المثال، لتصميم موقع اخباري له واجهة رسمية وقاعدة بيانات يعمل على الويب وأيضاً له تطبيق على الجوال فأنت تحتاج لأن تتعلم اللغة التي بني عليها تطبيق الويب وتتعلم لغة تطوير التطبيق على الأنظمة المختارة وكيفية اجراء مزامنة بين الويب والتطبيق.
  3. خذ الخبرة من تجارب الآخرين واحرص على تنفيذ مشاريعك بأسرع الحلول وأيسرها، ولكن بنفس الجودة إذا لم تكن جودة أعلى.
  4. من الأفضل الاعتماد على نظام الووردبرس في إدارة أغلب التطبيقات الاخبارية، فلا يوجد داعٍ لبناء نظام إدارة محتوى من البداية وهناك شيء موجود مبرمج فعلياً ومجاني وقوي وله الكثير من الإضافات، يمكنك البدء به، فمن الذكاء أن تختصر مشوارك في برمجة التطبيق.

بعد ذلك يمكنك الدخول في المنصات الخاصة بالنظام المستهدف، فمثلًا لغة الجافا، هي لغة  تستخدم لمعظم تطبيقات Android، أو Swift والتي تستخدم لمعظم تطبيقات OSK على حد سواء، فإنك ستستخدم بعض الأدوات مثل قراءة مرجعك الأساسي لكل نظام وأقصد هنا الوثائق Documentation والإبحار في منصة تطوير البرامج SDK.

ثانياً: ابدأ بمشروع

 إن تعلم البرمجة لا يشبه حفظ كتاب وفي النهاية يجب عليك النجاح في الاختبار، وإذا كنت تعتقد ذلك فأنت مخطئ.

  1. فيجب عليك أن تعلم وأنت تبرمج وتبرمج وأنت تتعلم ، فهذا ما أجده أفضل طريقة لتكون مبرمجاً متميزًا، البرمجة والتطوير تحتاج منك المواكبة والتعلم بصورة مستمر، فإذا لم تكن مواكبًا ومطلعًا على آخر المستجدات، فستجد نفسك متأخراً عن الكثير بشكل سريع.
  2. لا تنتظر حتى تتعلم كل شيء ولكن ابدأ مشرعك أولًا وسوف تجد نفسك تتعلم كل ما تحتاجه.
  3. تجنب أن يكون أول مشروع لك تطبيق ضخم ذو مواصفات ومزايا عالية جداً، ولكن يفضل أن تبدأ بمشروع بسيط بتصميم جيد ولكن يوفر حلول مجدية للمستخدم النهائي.
  4. إذا كنت تعمل ضمن فريق فهذا أمر رائع، لأنه يمكنك من أن تعلم منهم، وتشاركهم أفكارك ويسهل لك الحصول على حلول لمشاكلك.

ثالثاً: قم بتحليل نفسك

يجب عليك تجربة التطبيق وتحليله حتى تتأكد من عدم وجود أخطاء برمجية ، ثم اكتب خطواتك القادمة وحاول تطوير مشاريعك وتحديثها باستمرار، فهناك عدد كبير من التطبيقات بدأها أصحابها على أنها تجارب، ولكنها أصبحت الآن من أكثر التطبيقات تحميلاً على متاجر التطبيقات.

رابعاً: قم بتطوير نفسك

أن تكون مطوراً، يعني أن تطور من نفسك كل يوم.

العمل في هذه المجال يتطلب منك الاستعداد لرحلة طويلة من التعلم المستمر.

  1. إذا احببت العمل في مجال تطوير التطبيقات فمن المؤكد أن سترغب في التعلم بلا شك، ولكنك لن تتعلم البرمجة فقط، إنما سيكون أفقك أوسع لأنك ستريد أن تكون ملمًا بالأدوات المستخدمة والتقنيات الجديدة كالعتاد الجديد من الهاردوير لتطوير تطبيقك وغيرها من الأدوات.
  2. إذا قمت أنت بتصميم التطبيق فيجب أن تكون مختص في ذلك، فمن الأفضل أن يكون لديك إلمام في العديد والعديد من العلوم المختلفة، فمن الضروري أن تحاول الحصول على بعض المهارات (أو على الأقل حاول فهمها) مثل إدارة المشاريع، تصاميم الواجهة، وسائل التواصل الاجتماعي، هندسة المعلومات، التصميم المرئي، التسويق، الأعمال التجارية ،الفيديو والمونتاج والرسوم المتحركة، ويجب عليك معرفة طرق برمجة تطبيقات الجوال المختلفة.

خامساً: انشر تطبيقك

 واخر خطوة قم بنشر تطبيقك على المتاجر الرسمية حتى لو كان هذه التطبيق بسيطًا وصغيرًا، تحدث مع أصحابك والمقربين منك عن هذا التطبيق واستمع لآرائهم ومقترحاتهم، ثم حاول استغلال هذه الآراء في العمل على تلبية رغبات المستخدمين.

وفي النهاية يجب أن نطمئنك عميلنا العزيز بأن مؤسسة أوامر الشبكة لتصميم المواقع تحرص على تحقيق كافة الجوانب التي تم ذكرها وغيرها عند القيام ببرمجة تطبيقات الجوال أو المواقع والمتاجر الإلكترونية.

أفضل محتوي لهذا الشهر
تصميم المتاجر الالكترونيه تصميم متجر الكتروني
تصميم المتاجر الالكترونيه

تعد أوامر الشبكة هي الأفضل على الأطلاق في مجال تصميم ...

المزيد

اضافة تعليق

قيمنا
أوامر الشبكة لتقنية المعلومات نتلقى الرسائل طوال اليوم
أوامر الشبكة مرحبا بك
كيف استطيع مساعدتك